القديم
لقد تم تحويل رابط المنتدى للأرقى أضغط على الرابط الجديد

http://hibaoui.com


القديم
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول


الرابط الجديد

منتديات متوسطة هيباوي

www.hibaoui.com


الدخول للمنتدى مباشرة

http://www.hibaoui.com/vb/


شاطر | 
 

 حملة لا تكن منهم من الذين يحتفلون بعيـد الحـب(14 فبراير)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد
عضو نشيط جدا
عضو نشيط جدا


عدد المساهمات : 169
نقاط : 462
تاريخ التسجيل : 19/01/2010
العمر : 19

مُساهمةموضوع: حملة لا تكن منهم من الذين يحتفلون بعيـد الحـب(14 فبراير)   الثلاثاء 9 فبراير - 15:26



سَيَحْمَرَّ
يوم14/2 القادم بشتى صور الحياة ، ولا سيما روافد حياة الشبان والشابات، ها
هو الجاكيت قد احْمَرَّ وقابله احمرار البلوزة، واحْمَرَّ البنطلون وقابله
مثله من بنات حواء، احْمَرَّ الشراب والحزمة وحَمَّرَت شقيقة الرجل شرابها
وحزمتها، اَحْمَّر الشعر وحَمَّرت شعرها ..........
وستَحْمَرَّ
السيارة بصبغة حمراء عارضة ، وستحمر واجهات المنازل بلمبات حمراء ، وسيفرش
البيت بمفارش حمراء ، وستطلي شوارع المدينة بطلاء أحمر، وستجد أواني المطبخ
في ذلك اليوم حمراء، وسترى الحمرة في المأكولات والمشروبات، من كعك وحلوى
وبسكويت ...... ، وسيصبغ الناس أجسادهم كلها ببودرة حمراء، لا ترى الفرد
منهم إلا بعبعا احمر .

ما دلالة هذا الاحمرار؟ أثورة بلشفية
شيوعية روسية استولت على العالم ؟ أو حرب كونية سيشنها أعداء البشرية
لتَحْمَرَّ الأرض بدماء البشر ؟ هذا الذي يعرفه التاريخ البشري من تعميم
اللون الأحمر .

غير أن الممتثلين لهذا اللون لهم تفسير غير
التفسيرين السابقين، فهم يرون في الحمرة علاقة الحب وغرس الود بين البشر ،
ما اغرب هذا المنهج، رفع السيف على الرقبة وإخبار الضحية بأن السيف لحبك
،منطق معوج، لا يستقيم مع أدني معايير البشر ، ولكن هذا هو واقع الأربعاء
المشهود .
إنه يوم فلنتائن، الذي يقدسه الشباب والشابات،انه يوم 14
فبراير من كل عام ، يوم يمتاز فيه اللون الأحمر عن بقية الألوان ، فمن هو
فلنتائن ؟ وما حقيقة هذا الحب ؟ وما حقيقة الذكرى التي تقام لهذا الرجل في
جميع أنحاء المعمورة، بما في ذلك العالم المنتسب إلى الإسلام .




إن العيد مناسبة سعيدة
ترفرف معها القلوب في حدائق البهجة والسرور، فهو رمز الفرح والحبور ويحلو
فيه ما لا يحلو في غيره من بسط النفس وترويح البدن، والنفوس بطبعها محبة
لمناسبات الفرح والسرور الخاصة والعامة، ورعاية لهذا الميل النفسي فقد جاءت
شريعة الإسلام بمشروعية عيدي الفطر والأضحى؛ عيدين مشروعين في العام، وشرع
الله فيهما من التوسعة وإظهار السرور ما تحتاجه النفوس، كما شرع للناس
عيدا أسبوعيا وذلك يوم الجمعة، وهذا من رحمة الله تعالى بهذه الأمة
المحمدية.

وإذا التفتنا إلى ما عند الأمم الأخرى من
الأعياد؛ فسنجد أن عندهم من الأعياد الشيء الكثير، فلكل مناسبة قومية عيد،
ولكل فصل من فصول العام عيد، وللأم عيد وللعمال عيد وللزراعات عيد وهكذا،
حتى يوشك إلا يوجد شهر إلا وفيه عيد خاص، وكل ذلك من ابتداعاتهم ووضعهم،
قال الله تعالى: {ورهبانية ابتدعوها ما كتبناها عليهم}
ولهذا فإن مواعيدها تغيرت على مر السنين
بحسب الأهواء السياسية والاجتماعية، ويقترن بها من الطقوس والعادات وأنواع
اللهو ما يطول سرده، كما تذكر ذلك عنهم بالتفصيل الكتب المتخصصة.


ومن غرائب الأعياد في العالم اليوم أعياد
الوثنيين أهل الكتاب من اليهود والنصارى والتي تنسب إلى آلهتهم وأحبارهم
ورهبانهم، كعيد القديس (برثلوميو)، وعيد القديس (ميكائيل) وعيد القديس
(اندراوس) وعيد القديس (فالنتاين) وهكذا، ويصاحب أعيادهم هذه مظاهر عديدة
كتزيين البيوت، وإيقاد الشموع، والذهاب للكنيسة، وصناعة الحلوى الخاصة،
والأغاني المخصصة للعيد بترانيم محددة، وصناعة الأكاليل المضاءة، وغير ذلك.


ثم صار من عادات الأمم الأخرى من غير المسلمين إن يقيموا
عيداً سنوياً لكل شخص يتوافق مع يوم مولده، بحيث يدعى الأصدقاء ويصنع
الطعام الخاص وتضاء شموع بعدد سني الشخص المحتفل به، الى آخر ما هنالك، وقد
قلدهم بعض المسلمين في هذا الابتداع!!.

وبعد ما تقدمت الإشارة
إليه من تلك الأعياد لدى الأمم، فمن نافلة القول أن يتأكد المسلم أن أكمل
الهدي وأفضل الشرع هو ما جاء به خاتم الأنبياء والرسل محمد صلى الله عليه
وسلم، وقد قال الله سبحانه: {اليوم أكملت لكم دينكم
وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا}
كما
إن جميع ما لدى الأمم الأخرى من تلك الأعياد بدعة وضلالة، فوق ما عندهم من
الكفر بالله، قال الله تعالى:
{ومن يبتغ غير
الإسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين}.


ولأهمية هذه المسألة وضرورة العناية بها ـ
اعني ما تسرب إلى المسلمين من أعياد الكفار ومناسباتهم التي ينسبونها
لدينهم ـ فقد كانت عناية الشرع بهذا الأمر بليغة ومؤكدة، فإن الله وصف
عباده المؤمنين بمجانبة الكفار في أعيادهم وذلك قوله سبحانه:
{والذين لا يشهدون الزور} فالمراد
بالزور ـ الذي لا يشهده عباد الله المؤمنون ـ في هذه الآية هو: أعياد
الكفار. ثم إن الله شرع لعباده المؤمنين من الأعياد ما يستغنون به عن تقليد
غيرهم، فقد روى أبو داود والنسائي وغيرهما بسند صحيح عن انس ـ رضي الله
عنه ـ قال: قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة ولهم يومان يلعبون فيهما،
فقال
: (قد أبدلكم الله تعالى بهما خيرا منهما:
يوم الفطر والأضحى) .

قال الحافظ ابن حجر
ـ رحمه الله ـ : "واستنبط منه كراهة الفرح في أعياد المشركين والتشبه
بهم".

ولا يجوز للمسلمين البتة التشبه بغيرهم من أهل الملل
الأخرى بالاحتفال أو المشاركة أو التهنئة في أعيادهم والتي منها على سبيل
المثال لا الحصر: عيد رأس السنة، عيد الكريسماس، عيد النيروز، عيد الحب،
عيد الأم، عيد الميلاد، عيد الزواج .... الخ . لقوله صلى الله عليه وسلم : (من تشبه بقوم فهو منهم) [أخرجه
أبو داود وصححه الألباني].


وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن فئاماً من أمته
سيتبعون أعداء الله تعالى في بعض شعائرهم وعاداتهم، وذلك في حديث أبي سعيد
الخدري رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
(لتتبعن سنن من كان قبلكم شبرا بشبر وذراعا بذراع حتى لو
دخلوا جحر ضب تبعتموهم، قلنا يا رسول الله: اليهود والنصارى، قال: فمن؟!)
[ أخرجه البخاري في الاعتصام بالكتاب والسنة، باب قول
النبي صلى الله عليه وسلم لتتبعن سنن من كان قبلكم 8/151 . ومسلم في العلم
باب اتباع سنن اليهود والنصارى 4/2054].


وفي حديث ابن عمر رضي الله عنهما قال
الرسول صلى الله عليه وسلم:
(ليأتين على أمتي ما
أتى على بني إسرائيل مثلا بمثل حذو النعل بالنعل حتى لو كان فيهم من نكح
أمه علانية كان في أمتي مثله)
[أخرجه الحاكم
1/129].


وقد وقع ما أخبر به
النبي صلى الله عليه وسلم وانتشر في الأزمنة الأخيرة في كثير من البلاد
الإسلامية إذ اتبع كثير من المسلمين أعداء الله تعالى في كثير من عاداتهم
وسلوكياتهم وقلدوهم في بعض شعائرهم، واحتفلوا بأعيادهم.

وكان
ذلك نتيجة لسلسلة من الهجمات الشرسة التي يشنها الكفار على الأمة
الإسلامية لطمس معالمها والقضاء على قيمها، ونتيجة للفتح المادي، والتطور
العمراني الذي فتح الله به على البشرية، وكان قصب السبق فيه في الأزمنة
المتأخرة للبلاد الغربية النصرانية العلمانية، مما كان سببا في افتتان كثير
من المسلمين بذلك لا سيما مع ضعف الديانة في القلوب، وفشوّ الجهل بأحكام
الشريعة بين الناس.

وزاد الأمر سوءا الانفتاح الإعلامي بين كافة
الشعوب حتى غدت شعائر الكفار وعاداتهم تنقل مزخرفة مبهرجة بالصوت والصورة
الحية من بلادهم إلى بلاد المسلمين عبر الفضائيات والشبكة العالمية
–الإنترنت- فاغترّ بزخرفها كثير من المسلمين.

ولنا أن نتوقف هاهنا
مع عيد أخذه بعض المسلمين عن الكفار وقلدوهم فيه: ألا وهو ما يسمى (عيد
الحب)، هكذا يسميه بعض المسلمين والكفار، وأما اسمه الأصلي فهو يوم أو عيد
القديس "فالنتاين" (VALENTINE,S DAY) وقد حدده النصارى في اليوم الرابع عشر
من شهر فبراير من العام الإفرنجي، لعقيدة محددة عندهم ليس هذا محل سردها.

وعيد
الحب هذا انتشر في البلاد الإسلامية وعلا صيته بين أواسط الشباب عامة
والمراهقين منهم خاصة ذكوراً وإناثاً، واقترن بشهر ((فبراير)) كلازمة من
لوازمه، فهو عيد يدعو ظاهراً إلى المحبة والتواد والإخاء، وباطناً يدعو إلى
الرذلية والانسلاخ من الفضيلة، وإخراج الفتاة من عفتها وطهارتها وحيائها،
إلى مستنقع من المعاصي والبعد عن الله سبحانه وتعالى، والتخلي عن مبادئ
الإسلام الفاضلة، ويشجع على اختلاط الفتيان بالفتيات بل يدعو إلى أبعد من
ذلك – إلى الشذوذ بين الجنسين وعندها تكون الكارثة ـ ومعلوم من دين الإسلام
أن الله سبحانه وتعالى قد جعل لأمة محمد صلى الله عليه وسلم عيدين اثنين
لا ثالث لهما هما عيد الأضحى وعيد الفطر.

وما كان لنا أن نقف أو
نلتفت لهذا العيد فهو من جملة عشرات الأعياد عندهم، ولكن لوجود من تأثر به
من المسلمين والمسلمات كما سبق؛ فقد وجب أن يعرف إخواننا وأخواتنا ممن
يحاول المشاركة فيه بقيامهم ببعض الطقوس الخاصة به، وهم لا يدرون أن هذا
العيد وهو ما يسمى (عيد الحب) عيد ديني لها ارتباط وثيق بعقيدة النصارى،
وهم ـ اعني النصارى ـ متخبطون في نسبته هل هو من ارثهم، أو من ارث الرومان
الذين كان لهم من الآلهة ما يشتهون، فجعلوا للحب إلهاً على طريقتهم في
الاعتداد بآلهة أخرى، كما لهم من الآلهة المزعومة للنور وللظلماء وللنبات
وللأمطار وللبحار وللأنهار وهكذا.




قصـــة
عيــــد الحــب

يعتبر عيد الحب من أعياد الرومان الوثنيين، إذ كانت الوثنية
سائدة عند الرومان قبل ما يزيد على سبعة عشر قرناً. وهو تعبير في المفهوم
الوثني الروماني عن الحب الإلهي.

ولهذا العيد الوثني أساطير استمرت عند الرومان، وعند ورثتهم من
النصارى، ومن أشهر هذه الأساطير: أن الرومان كانوا يعتقدون أن رومليوس مؤسس
مدينة روما أرضعته ذات يوم ذئبة فأمدته بالقوة ورجاحة الفكر.
فكان الرومان يحتفلون
بهذه الحادثة في منتصف شهر فبراير من كل عام احتفالاً كبيراً، وكان من
مراسيمه أن يذبح فيه كلب وعنزة، ويدهن شابان مفتولا العضلات جسميهما بدم
الكلب والعنزة، ثم يغسلان الدم باللبن، وبعد ذلك يسير موكب عظيم يكون
الشابان في مقدمته يطوف الطرقات. ومع الشابين قطعتان من الجلد يلطخان بهما
كل من صادفهما، وكان النساء الروميات يتعرضن لتلك اللطمات مرحبات،
لاعتقادهن بأنها تمنع العقم وتشفيه!!!.




عــلاقـة
القـديس فالنتين بهذا العيـد

القديس فالنتين اسم التصق باثنين من
قدامى ضحايا الكنيسة النصرانية قيل: إنهما اثنان، وقيل: بل هو واحد توفي في
روما إثر تعذيب القائد القوطي كلوديوس له حوالي عام 296م. وبنيت كنيسة في
روما في المكان الذي توفي فيه عام 350م تخليداً لذكراه.


ولما اعتنق الرومان
النصرانية أبقوا على الاحتفال بعيد الحب السابق ذكره، لكن نقلوه من مفهومه
الوثني الحب الإلهي إلى مفهوم آخر يعبر عنه بشهداء الحب، ممثلاً في القديس
فالنتين الداعية إلى الحب والسلام الذي استشهد في سبيل ذلك حسب زعمهم. وسمي
أيضا عيد العشاق واعتبر القديس فالنتين شفيع العشاق وراعيهم.
وكان من اعتقاداتهم
الباطلة في هذا العيد أن تكتب أسماء الفتيات اللاتي في سن الزواج في لفافات
صغيرة من الورق، وتوضع في طبق على منضدة، ويدعى الشبان الذين يرغبون في
الزواج ليخرج كل منهم ورقة، فيضع نفسه في خدمة صاحبة الاسم المكتوب لمدة
عام يختبر كل منهما خلق الآخر، ثم يتزوجان، أو يعيدان الكرة في العام
التالي يوم العيد أيضاً.




وقد ثار رجال الدين
النصراني على هذا التقليد، واعتبروه مفسداً لأخلاق الشباب والشابات فتم
إبطاله في إيطاليا التي كان مشهوراً فيها، لأنها مدينة الرومان المقدسة ثم
صارت معقلاً من معاقل النصارى. ولا يعلم على وجه التحديد متى تم إحياؤه من
جديد. فالروايات النصرانية في ذلك مختلفة، لكن تذكر بعض المصادر أن
الإنجليز كانوا يحتفلون به منذ القرن الخامس عشر الميلادي. وفي القرنين
الثامن عشر والتاسع عشر الميلاديين انتشرت في بعض البلاد الغربية محلات
تبيع كتباً صغيرة تسمى كتاب الفالنتين فيها بعض الأشعار الغرامية؛ ليختار
منها من أراد أن يرسل إلى محبوبته بطاقة تهنئة، وفيها مقترحات حول كيفية
كتابة الرسائل الغرامية والعاطفية.




إسطـــورة
ثـانيـــة

تتلخص هذه الأسطورة في أن الرومان كانوا أيام وثنيتهم يحتفلون
بعيد يدعى عيد لوبركيليا وهو العيد الوثني المذكور في الأسطورة السابقة،
وكانوا يقدمون فيه القرابين لمعبوداتهم من دون الله - تعالى -، ويعتقدون أن
هذه الأوثان تحميهم من السوء، وتحمي مراعيهم من الذئاب.

فلما دخل الرومان في النصرانية بعد ظهورها،
وحكم الرومان الإمبراطور الروماني كلوديوس الثاني في القرن الثالث الميلادي
منع جنوده من الزواج؛ لأن الزواج يشغلهم عن الحروب التي كان يخوضها، فتصدى
لهذا القرار القديس فالنتين وصار يجري عقود الزواج للجند سراً، فعلم
الإمبراطور بذلك فزج به في السجن، وحكم عليه بالإعدام.




إسطـورة
ثـالثـــة:

تتلخص هذه الأسطورة في أن الإمبراطور المذكور سابقاً كان وثنياً
وكان فالنتين من دعاة النصرانية وحاول الإمبراطور إخراجه منها ليكون على
الدين الوثني الروماني، لكنه ثبت على دينه النصراني وأعدم في سبيل ذلك في
14 فبراير عام 270م ليلة العيد الوثني الروماني لوبركيليا .

فلما دخل الرومان في النصرانية أبقوا على
العيد الوثني لوبركيليا لكنهم ربطوه بيوم إعدام فالنتين إحياء لذكراه، لأنه
مات في سبيل الثبات على النصرانية كما في هذه الأسطورة، أو مات في سبيل
رعاية المحبين وتزويجهم على ما تقتضيه الأسطورة الثانية.


لماذا الحديث عن هذا
العيد؟!
لعل قائلاً يقول: إنكم بذلك تروجون لهذا اليوم الذي ربما
لم يكن يعرفه الكثير؟!

ولكن نقول لأخينا إن
المتأمل في أحوال كثير من الشباب في هذا اليوم وكذلك الحركة التجارية
والتهاني المتبادلة في هذا اليوم ليدرك مدى انتشار هذا الوباء وتلك العادة
الجاهلية والبدعة المذمومة في بلاد الإسلام انتشار النار في الهشيم، وهي
دعوة وراءها ما وراءها من أهداف أهل الشهوات وإشاعة الفحشاء والانحلال بين
أبناء المسلمين تحت اسم الحب ونحوه.

وكم من مشكلات وقعت
أثناء هذا العيد المنكر واسألوا رجال الشرطة، وهيئات الأمر بالمعروف والنهي
عن المنكر، ورجال بوليس الآداب في بعض الدول العربية.




شعــائــرهم
في هـذا العيـــد

من أهم شعائرهم فيه:
1- إظهار البهجة والسرور فيه كحالهم في الأعياد المهمة الأخرى.
2- تبادل الورود الحمراء، وذلك تعبيرا عن
الحب الذي كان عند الرومان حبا إلهيا وثنيا لمعبوداتهم من دون الله تعالى.
وعند النصارى عشقا بين الحبيب ومحبوبته، ولذلك سمي عندهم بعيد العشاق.

3- توزيع بطاقات التهنئة به، وفي بعضها صورة
كيوبيد وهو طفل له جناحان يحمل قوسا ونشابا. وهو اله الحب عند الأمة
الرومانية الوثنية تعالى الله عن إفكهم وشركهم علوا كبيرا.

4- تبادل كلمات الحب والعشق والغرام في
بطاقات التهنئة المتبادلة بينهم -عن طريق الشعر أو النثر أو الجمل القصيرة،
وفي بعض بطاقات التهنئة صور ضاحكة وأقوال هزلية، وكثيرا ما كان يكتب فيها
عبارة كن فالنتينيا وهذا يمثل المفهوم النصراني له بعد انتقاله من المفهوم
الوثني.

5- تقام في كثير من
الأقطار النصرانية حفلات نهارية وسهرات وحفلات مختلطة راقصة، ويرسل كثير
منهم هدايا منها: الورود وصناديق الشوكولاته إلى أزواجهم وأصدقائهم ومن
يحبونهم.

كل طالبة تتفق مع من (تحب) من صديقاتها
بربط شريطة حمراء اللون في معصم اليد اليسرى.
7 ـ لبس أي لباس أحمر اللون
(بلوزة، بكلة شعر، حذاء.. الخ) وقد كان ذلك في غاية الوضوح العام الماضي
لدرجة أننا ندخل الفصول فنجد أغلب الطالبات قد ارتدينه وكأنه زي رسمي.
8 ـ البالونات الحمراء
والمكتوب عليه (I Love you) وعادة يخرجنها آخر اليوم الدراسي وفي الساحة
بعيدا عن أعين المعلمات.
9 ـ نقش الأسماء والقلوب على اليدين والحروف
الأولى من الأسماء.
10 ـ انتشار الورود الحمراء بشكل كبير في هذا
اليوم.








لماذا لا نحتفل بهذا العيد ؟!
كثير ممن يحتفلون بهذا
العيد من المسلمين لا يؤمنون بالأساطير والخرافات المنسوجة حوله سواء ما
كان منها عند الرومان أو ما كان عند النصارى، وأكثر من يحتفلون به من
المسلمين لا يعلمون عن هذه الأساطير شيئا، وإنما دفعهم إلى هذا الاحتفال
تقليد لغيرهم أو شهوات ينالونها من جراء ذلك.

وقد يقول بعض من
يحتفل به من المسلمين: إن الإسلام دعا إلى المحبة والسلام، وعيد الحب
مناسبة لنشر المحبة بين المسلمين فما المانع من الاحتفال به؟!

ثم
قد يقول قائل: أنتم هكذا تحرمون الحب، ونحن في هذا اليوم إنما نعبر عن
مشاعرنا وعواطفنا وما المحذور في ذلك؟!
وللإجابة نقول :
أولاً: أن الأعياد في
الإسلام عبادات تقرب إلى الله تعالى وهي من الشعائر الدينية العظيمة، وليس
في الإسلام ما يطلق عليه عيد إلا عيد الجمعة وعيد الفطر وعيد الأضحى.
والعبادات توقيفية، فليس لأحد من الناس أن يضع عيداً لم يشرعه الله تعالى
ولا رسوله صلى الله عليه وسلم. وبناءا عليه فان الاحتفال بعيد الحب أو
بغيره من الأعياد المحدثة يعتبر ابتداعا في الدين وزيادة في الشريعة،
واستدراكا على الشارع سبحانه وتعالى.

ثانياً:
أن الاحتفال بعيد الحب فيه تشبه بالرومان
الوثنيين ثم بالنصارى الكتابيين فيما قلدوا فيه الرومان وليس هو من دينهم.
وإذا كان يمنع من التشبه بالنصارى فيما هو من دينهم حقيقة إذا لم يكن من
ديننا فكيف بما أحدثوه في دينهم وقلدوا فيه عباد الأوثان!!


وعموم التشبه بالكفار - وثنيين كانوا أم
كتابيين - محرم سواء كان التشبه بهم في عقائدهم وعباداتهم -وهو أشد خطرا-
أم فيما اختصوا به من عباداتهم وأخلاقهم وسلوكياتهم، وقد تضافرت نصوص
الكتاب والسنة وأقوال أهل العلم على التحذير من ذلك أشد التحذير.

ثالثاً: من الخطأ الخلط بين
ظاهر مسمى اليوم وحقيقة ما يريدون من ورائه؛ فالحب المقصود في هذا اليوم
هو العشق والهيام واتخاذ الأخدان والمعروف عنه أنه يوم الإباحية والجنس
عندهم بلا قيود أو حدود . . . وهؤلاء لا يتحدثون عن الحب الطاهر بين الرجل
وزوجته والمرأة وزوجها. ثم إن التعبير عن المشاعر والعواطف لا يسَوِّغ
للمسلم إحداث يوم يعظمه ويخصه من تلقاء نفسه بذلك، ويسميه عيداً أو يجعله
كالعيد ـ إذ الأعياد من خصائص الأديان ـ فكيف وهو من أعياد الكفار؟!

رابعاً: لا يوجد دين يحث
أبناءه على التحابب والمودة والتآلف كدين الإسلام، وهذا في كل وقت وحين لا
في يوم بعينه بل حث على إظهار العاطفة والحب في كل وقت كما قال عليه الصلاة
والسلام:
(إذا أحب الرجل أخاه فليخبره أنه
يحبه)
[أبو داود 5124، والترمذي 2392، وهو
صحيح]، وقال:
(والذي نفسي بيده لا تدخلوا الجنة
حتى تؤمنوا، ولا تؤمنوا حتى تحابوا أَوَلاَ أدلكم على شيء إذا فعلتموه
تحاببتم ، أفشوا السلام بينكم)
[مسلم 54].
بل إن المسلم تمتد عاطفته لتشمل حتى الجمادات فهذا جبل
أحد يقول عنه عليه الصلاة والسلام :
(هذا أحد
جبل يحبنا ونحبه)
[البخاري 2889، ومسلم
1365].


ثم إن الحب في الإسلام
أعم وأشمل وأسمى من قصره على صورة واحدة وهي الحب بين الرجل والمرأة، بل
هناك مجالات أشمل وأرحب وأسمى؟ فهناك حب الله تعالى وحب رسوله عليه السلام
وصحابته وحب أهل الخير والصلاح وحب الدين ونصرته، وحب الشهادة في سبيل الله
وهناك محاب كثيرة؛ فمن الخطأ والخطر إذن قصر هذا المعنى الواسع على هذا
النوع من الحب.
خامساً: أن المحبة المقصودة في هذا العيد منذ أن أحياه النصارى هي
محبة العشق والغرام خارج إطار الزوجية.

ونتيجتها:
انتشار الزنى
والفواحش، ولذلك حاربه رجال الدين النصراني في وقت من الأوقات وأبطلوه ثم
أعيد مرة أخرى.
وأكثر شباب المسلمين يحتفلون به لأجل الشهوات التي
يحققها وليس اعتقادا بخرافات الرومان والنصارى فيه. ولكن ذلك لا ينفي عنهم
صفة التشبه بالكفار في شيء من دينهم. وهذا فيه من الخطر على عقيدة المسلم
ما فيه، وقد يوصل صاحبه إلي الكفر إذا توافرت شروطه وانتفت موانعه.
ولا
يجوز لمسلم أن يبني علاقات غرامية مع امرأة لا تحل له، وذلك بوابة الزنا
الذي هو كبيرة من كبائر الذنوب.

فمن احتفل بعيد الحب من شباب
المسلمين، وكان قصده تحصيل بعض الشهوات أو إقامة علاقات مع امرأة لا تحل
له، فقد قصد كبيرة من كبائر الذنوب، واتخذ وسيلة في الوصول إليها ما يعتبره
العلماء كفرا وهو التشبه بالكفار في شعيرة من شعائرهم.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حملة لا تكن منهم من الذين يحتفلون بعيـد الحـب(14 فبراير)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
القديم :: قسم ديننا الاسلام :: المنتدى الاسلامي-
انتقل الى: